اراء و مقالات

فوضى «التموقع» ومشهدية برلمان الأردن الجديد: صنف مستجد من «المعارضة» و«المال والتشريع» دون «مختصين»

ملف كورونا لأول مرة تحت «رقابة مختص» بتوقيع الطبيب السراحنة

طبيعي جداً القول بأن الخبير الاقتصادي الأبرز في مجلس النواب الأردني الجديد الدكتور خير أبو صعليك، وبعدما تحرر من قيود اللجنة المالية بعدم انتخابه لرئاستها، سيتموقع في ملاذ خاص به عندما يتعلق الأمر بالتشريع والرقابة والعمل والإنجاز.
وطبعاً، لا أحد يستطيع توقع خريطة المكان الذي سيشتبك فيه أبو صعليك مع الملفات، فالقناعات تترسخ أكثر بحصول ما يمكن وصفه بفوضى التموقع في بنية المجلس الجديد. أبو صعليك المتحرر الآن تماماً مثل صالح العرموطي، القطب القانوني من قيود اللجان، يملك مساحة حرة من المناورة والمبادرة.

ملف كورونا لأول مرة تحت «رقابة مختص» بتوقيع الطبيب السراحنة

تلك مساحة يمكن أن تستثمر في مضايقة الحكومة أو مضايقة اللجنة المالية الجديدة لإثبات خطأ في الحسابات بما فيها تلك الهندسية.
تلك مقايسة تكررت على أكثر من نحو، فالعرموطي أيضاً وهو نقيب لأربع دورات للمحامين، خسر بضغط من أبو صعليك وغيره مقعداً في لجنة التشريع القانوني، وبالتالي سيجلس هو الآخر معارضاً أو معترضاً ومشاغباً خبيراً له حضور شعبي مقدر في موقع يقرره ذاتياً وسط عناصر الاشتباك.
المنطق المهني كان يفترض، على الأقل، بأن يتولى الإعلامي الديناميكي عمر العياصرة رئاسة لجنة التوجيه والإعلام، لكن المتحمسين الجدد لإقصاء الإسلاميين حرروه هو الآخر من قيود العمل في اللجنة، ومع خبرة متراكمة في الاشتباك الإعلامي يمكن للعياصرة أن يتجهز جيداً لقصف الحكومة وحتى بعض إنتاج لجنته بما تيسر من خبرات متراكمة لديه. قبل ذلك، برزت مفارقات مهمة، فنائب مخضرم من الوزن الثقيل هو خليل عطية، يكمل نصاب تشكيل كتلة الشعب التي أظهر بعض الأعضاء فيها، مبكراً، ميولاً لعدم الامتثال عندما دعموا ترشيح النائب محمد عناد الفايز، في مواجهة كانت مثيرة لرئاسة المجلس على أساس تسجيل موقف ضد توافقات خارج القبة قفزت بالنائب المحامي عبد المنعم العودات رئيساً للمجلس.
كتلة الشعب اليوم حصل فيها ما يثير العديد من التساؤلات، فقد تمكنت من إبعاد أبو صعليك عن رئاسة اللجنة المالية، وحظي عضوها نمر العبادي بتلك الرئاسة. والمثير أن الترتيب هنا بدأ بضيافة أحد أبرز المشرعين من قدامى النواب، وهو المخضرم عبد الكريم الدغمي، الذي سجل فارقاً نوعياً في الوزن برفقة زميله عطية عندما انضما إلى كتلة الشعب نفسها بجرعة ملموسة من المناكفة ومقاومة الامتثال.
ليس سراً هنا أن المختصين والخبثاء من أصحاب الخبرة يسألون عن نوعية الأداء الذي يمكن أن ينتج عن اللجنة القانونية برئاسة المحامي محمد الهلالات في ظل واقع يقول بأن قطبين مهمين في لعبة القانون والتشريع هما الدغمي والعرموطي، خارج تلك اللجنة. ضمنياً، يمكن القول بمعارضة أو مناكفة أو إشغال الحكومة وغيرها عندما يتعلق الأمر بكل صغيرة وكبيرة في مربع اللجنة القانونية والتشريع، فبصمة العرموطي والدغمي قد تتولى عملية إدارة الرأي الآخر مقابل لجنة أُبعد عنها خبراء التشريع الحقيقيون ولأسباب سياسية يعرفها الجميع.
في المقابل، لا أحد يعرف كيف ستسير الأمور في الرقابة والتشريع أيضاً في ظل لجنتي الاقتصاد والمالية، ومقابلهما حرية أبو صعليك في الاشتباك والرقابة مع الخبرة. و في كل حال، تلك مستجدات مثيرة في مشهدية برلمان الأردن الجديد، يمكن أن تكون مفتوحة على حزمة من الاحتمالات.
لكنها مشهدية فوضوية نسبياً، وتظهر ما يمكن وصفه بكلفة الاستثمار في العشرات من النواب الجدد بعيداً عن التأطير والخبرة وعن الأحزاب؛ لأن عملية الإقصاء في مطبخ اللجان لم تشمل فقط ممثلي الإخوان المسلمين، بل شملت في العديد من الحالات المرصودة خبراء التشريع والرقابة من أقطاب مجلس النواب السابق؛ فرجل الأعمال النائب خالد حسان اليوم رئيساً للجنة الاقتصادية، والدكتور نمر سليحات رئيساً للمالية.
وحدها اللجنة الصحية قد تكون بين يدي خبرة منطقية، حيث الطبيب الجراح والنائب أيضاً الدكتور أحمد السراحنة، الذي فهمت منه «القدس العربي» مباشرة ومبكراً بأن سلامة البيئة الصحية ومراجعة كل خطوط الاشتباك مع الفيروس كورونا بالنسبة له وللنواب جميعاً أولوية كبيرة، ما يعني ضمنياً وبعيداً عن المزاودات السياسية والاصطفافات الكتلوية بأن ملفاً شائكاً ومعقداً مثل كورونا وبرامج وزارة الصحة تحت يدي الرقابة المختصة هذه المرة، في وضع لم تعتد عليه بعد الكوادر الوبائية، وبالتوازي طبعاً مع خطاب التكليف الملكي لحكومة الرئيس الدكتور بشر الخصاونة، والذي اعتبر بأن الأولوية الأساسية للحكومة هي النظام الصحي.
بمعنى آخر، الطبيب النائب السراحنة في مواجهة الرصد المهني بالملف الذي يحظى بالأولوية. هذا أيضاً وضع مستجد، لكن تقاسم اللجان يوحي بما توقعته «القدس العربي» سابقاً؛ فالدرب أطول من التوقعات عندما يتعلق الأمر بالنواب الجدد وطموحهم أو عندما يتعلق بالهندسة وشقيقاتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق