خاص

“التطبيع الخليجي”…ومقاربة “خلع السروال قبل التفاوض”:

التحذير واجب...الاسرائيلي يجيد التسلل ثم يتفاوض بعد التموقع أما "جماعتنا المسخمين" – أقصدنا جميعا- فيخلعون السروال قبل التفاوض. 

V”إنحدار مرسوم” لم يفاجئني شخصيا فالأمة تنهار من تلك اللحظة التي تحالف فيها “الملالي” مع “الشيطان الاكبر” لإسقاط العراق العظيم قبل ان يتسرع الحوثي ويعلن قدرته على قصف دبي وابو ظبي فتركضا لأحضان ترامب واسرائيل.

عموما ما حصل بإختصار ما يلي: حظي نتنياهو بكنيس وعلم الكيان على برج خليفة وتطبيع شامل “وتعاون أمني” وصورته ستظهر قريبا على الصفحة الاولى لصحيفتي “الاتحاد والخليج” بينما حصلت الامارات ل”الامة” على “وعد غامض” بتأجيل مشروع كان اصلا “يترنح” أو صرف النظر عنه مؤقتا وإسمه”الضم”. أدهى من هذه الصفقة العادلة لن تشاهد عينك ..وتلك”قسمة ” سيحاول السحيجة من المطبعين العرب في الخليج الهادر وبعض الفلسطينيين المحتفلون بالإنجاز نكاية بعباس وليس حبا بتحرير فلسطين إقناعنا بانها في مصلحة السلام والشعب.

سلام إيه اللي انت جاي بتئول عليه؟. لو سألونا عن تجربتنا كأردنيين في التطبيع مع كل أعذارنا لقلنا لهم الحقيقة.

لو سألوا عجوزنا عبد السلام المجالي قال لهم الحقيقة المرة. المال الاسرائيلي اليهودي سيسيطر قريبا على سوق العقار المترنح في دبي وأبو ظبي وذريعة البقاء والتمكين ستدفع بإتجاه تسارع سياسي تنسيقي غير مسبوق سرعان ما سينتهي بشراكات استراتيجية في مجالات الامن والطاقة وممرات المياه الدولية ثم”إبتلاع” منظومة امنية خبيثة وخبيرة لأخرى مهترئة وتحبو.

رغم الضرر الكبير الذي يلحق بشعبنا الفلسطيني نأمل من ألله العزيز الجبار “كل الخير” للإمارات الشقيقة ونحذرها من الكمائن والمطبات المقبلة من عدو تزداد خطورته عندما يدمع كالتماسيح ويبتسم كالضبع. أما قضية فلسطين فلا تتأثر ب”كل العابرين” وشعبها صامد وحي وسط كل التدنيس السياسي وأهم ما في الاتفاق المعلن مع الاخوة في الامارات وبصرف النظر عن الدواعي والمبررات انه ينقل تواصلا كان سريا إلى المستوى العلني وهو ما ستفعله دولتان خليجيتان قريبا جدا بعدما وعدنا “الشقيق الكويتي” بانه سيكون”آخر الملتحقين” بقطار التطبيع .

التحذير واجب…الاسرائيلي يجيد التسلل ثم يتفاوض بعد التموقع أما “جماعتنا المسخمين” – أقصدنا جميعا- فيخلعون السروال قبل التفاوض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق