خاص

شمال افريقيا وقطر والأردن والكويت و”عراق صدام” “الأقل ضررا” بقضية فلسطين

كشفت تعليقات نشطاء على منصة التواصل الإجتماعي”الفيس بوك ” ان دول المغرب العربي وشمال افريقيا ودولة قطر والأردن هي اقل الدول العربية ضررا بالقضية الفلسطينية مقابل دول المحور الإيراهيمي التطبيعي الجديد ودول أخرى الأكثر ضررا بالقضية الفلسطينية.

وجاءت هذه النتائج  بعد إستفسار استبياني طرحته القدس العربي  على منصة فيسبوك وعبر مكتبها في عمان بعنوان” يمكن أن نقول أن العرب جميعاً قد خذلوا القضية الفلسطينية، لكن برأيك، من هي الحكومات العربية “الأقل ضرراً” على الشعب الفلسطيني؟ حدد ثلاثة دول؟”.

 ووصل الاستفسار لأكثر من 35 الف قاريء عربي وأجاب بتعليق مباشر نحو 400 مواطن  ومتابع سمحت إدارة فيسبوك بنشرها فيما  بلغت الاختيارات المباشرة نحو 220 إختيارا.

وجاءت دول المغرب العربي وشمال افريقيا ( تونس، الجزائر، ليبيا، موريتانيا ) في المرتبة الأولى باعتبارها الدول العربية الاقل ضررا بالقضية الفلسطينية من خلال وبنسبة اجمالية بلغت ( 70.1 % ).

وحلت دول الشرق الأوسط”الأردن، سوريا، العراق، مصر ” في المرتبة الثانية بنسبة ( 14.6 %). و.

وحصلت دول الخليج العربي على المرتبة الثالثة “الكويت، قطر، السعودية ، الامارات ” ( 12.1 %).

فيما جاءت ( 5 )  دول أخرى في أسيا وافريقيا في المرتبة الرابعة( اليمن، الصومال، جزر القمر، جيبوتي ) وبنسبة ( 3.2 %)

وتصدرت تونس الدول العربية الأقل ضررا بالقضية الفلسطينية بواقع وبنسبة ( 31.2%) من اجمالي الاختيارات تلتها في المرتبة الثانية الجزائر وبنسبة ( 28.0%) .

وحلت الكويت وليبيا في المرتبة الثالثة بالتساوي (13 اختيارا ) من حيث الدول العربية الأقل ضررا بالقضية الفلسطينية بنسبة ( 8.3% ) لكل منهما ، فيما حل الاردن في المرتبة الرابعة بعدد اختيارات ( 5.1%).

وجاءت قطر والعراق في المرتبة الخامسة بعد ان تساوتا في عدد الاختيارات  وبنسبة ( 2.5%).

وفيما يتعلق بالعراق فقد استخدم المعلقون وصفين مختلفين للعراق، أحدهما “عراق صدام حسين”، والثاني “العراق” دون تخصيص .

وفي المرتبة السادسة حلت كل من سوريا والمغرب بواقع ( وبنسبة بلغت ( 1.9 % ) لكل منهما، فيما حل كل من “عراق صدام حسين ” و مصر وجزر القمر في المرتبة السابعة وبنسبة ( 1.3% ).

واحتلت 6 دول  هي اليمن والصومال وجيبوتي و موريتانيا والسعودية و الامارات  المرتبة الثامنة والأخيرة من بين الدول العربية الأقل ضررا بالقضية الفلسطينية وفقا لاراء واختيارات المعلقين، وباختيار واحد لكل منها وبنسبة متدنية بلغت ( 0.6 % ).

وفي الوقت التي فرقت التعليقات فيه بين سياسة الحكومات وبين شعوبها العربية فقد اتهمت بوضوح النظام الرسمي العربي بالانحياز لاسرائيل والتطبيع معها بخلاف مواقف الشعوب العربية الرافضة للتطبيع، بل ذهبت بعض التعليقات الى إطلاق كلمة”الخيانة” و”العملاء” في وصفها لبعض الأنظمة العربية.

وفال معلقون ان الشعوب العربية تتوق لتحرير فلسطين وبيت المقدس، لكن الحكام العرب يتوقون للمحافظة على عروشهم، واتهمهم البعض بأنهم”عملاء لقوى الاستعمار مثل أمريكا وفرنسا وبريطانيا.

وفي السياق ذاته دعا معلقون للتفريق ما بين الحكام العرب والشعوب العربية التي تعتبر القضية الفلسطينية قضية العرب والمسلمين الأولى، فيما ذهب الحكام العرب للتطبع مع اسرائيل باستثناء دول شمال افريقيا التي كانت الأقل ضررا بالقضية الفلسطينية من باقي الدول العربية الأخرى.

ولم تخفي بعض التعليقات الأخرى اتهام الفلسطينيين أنفسهم بالتخلي عن قضيتهم بسبب اتفاق اوسلو، وما نتج عنه من تسلم قيادات فلسطينية وصفهم بعض المعلقين بالتجار، فيما ذهب معلقون آخرون للقول ان الفلسطينيين هم أنفسهم من أساؤوا  للقضية الفلسطينية.

وفي سياق السخرية ذهب معلقون للقول ان الامارات و السعودية  هي الدول الاقل ضررا بالقضية الفلسطينية بعد ان اعلنوا رسميا التطبيع و كشف المستور وعلى قاعدة” العدو الذي تعرفه أقل خطر من الذي لا تعرفه “، وذهب معلق واحد لوصف الامارات بــ”الامارات العبرية ” قائلا انها هي والسعودية ومصر”بلحة” الأشد خطرا على العرب والمسلمين “بينما رأى آخرون ان فلسطين ليست وحدها المحتلة بل كل الوطن العربي، وان الله وحده من سيحرر فلسطين.

وتكشف اختيارات”أليمن، الصومال، جيبوتي، جزر القمر ” عن حجم السخرية في إجابات المعلقين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق