خاص

غيابك موجع…”الفلسطيني الطيب” و”سي محمود” المغربي ..وداعا:

هل يمكن للحياة-أي حياة- أن تستمر فعلا كما كانت بدون”أبو نبيل”؟.

“الغياب مر” خصوصا عندما يباغتك الموت فيخطف أعز الناس في لحظة وبدون مبرر ليبلغك بالحقيقة الأكثر مرارة..” الموت كالنار بدأ يلسع أطرافك”. إختبرت مرة على الاقل عام 2009 صاعقة الغياب لرفيق صديق..كان عمر الزين رحمه الله في عمان وكنت في كازبلانكا وقد وصلتها للتو فرحل عمر. وقتها إنشغل معي المرحوم اليوم محمود معروف في تدبير “تذكرة عودة” بأي طريقة حتى “أدفن صديق العمر”. رحمه الله كان يبتسم عندها على إنشغالاتي بالعودة السريعة للدفن وسألني على قهوة تحمل إسم باريس في الرباط: أي شغف مريض هذا بدفن صديقك؟..دعه يرحل يا بسام وإترك الدفن لعائلته.

قالها بصوته الهاديء المتحشرج : الموت كالولادة. دبر لي محمود تذكرة العودة بصعوبة حتى أتمكن من زيارة خالتي “أم عمر” على الاقل وتقبيل يديها. ترى..من يدبر لي تذكرة اليوم حتى أطير إلى الرباط لوداع أعز الرجال وأبهى رفاق الدرب والمهنة؟. قد اقف على قبره وإبتسم للمغادر الطازج وأقرأ الفاتحة واقول: يا أبا نبيل رحمك الله وغفر لك ها أنت أيها الساخر الدائم من الموت والدفن تهزمهما برحيل هاديء بلا ضجيج نكاية بالمغادرة وتتويجا لحب الحياة. أرجوك يا محمود…”عانق لي عمر ولو قليلا” فأشتياقي لكما لا يعادله إشتياق بعد الرحيل الموجع. أحب الرباط من قلبي وأهلها حماهم الله… لكن ثمة مدن مرتبطة برموزها في الوجدان ..قد ترحل من الذاكرة إذا رحلوا خصوصا عندما يجمع اهلها على “الدهشة” من ذلك “الفلسطيني الرائع” الذي يشتكي كبار الرباط منه بسبب صلابته في الايمان بوحدة التراب المغربي وتحفظه على اي مقترحات “متخاذلة” لها علاقة بملف الصحراء. أحب الرباط لإن فيها محمود ..تلك السيارة التي تتعطل في الطريق بسبب الفقر..طاجن اللحم المسروق خارج المدينة بعيدا عن رقابة”أم العيال” ..تلك التحايا والابتسامات التي يوزعها بكثافة اهل شارع محمد الخامس كلما عبر “الجبل” وبائع الصحف الذي يصر على ان يقرأ “سي محمود” مجانا لإحلال”البركة”.

صوت أبو الطيب –أطال الله في عمره- استاذنا الكبير رشاد أبو شاور وهو يصيح وسط المدينة بعد “مأدبتين” على الاقل…” أنت مقصر يا إبن معروف..يا أخي أين اللحم الضان؟” فيبتسم محمود ويتمتم..”عليكما اللعنة ولله لو أطعمتكما قطيعا من ألأغنام لما شبعتما”. الفقدان مر..أسرني ذلك المشهد: ثمة مشكلة بين رئيس وزراء واحد أقطاب حزبه وحكومته معقدة..فقط “محمود الفلسطيني” يعالجها فيجبرني على السفر معه إلى أغادير لتنفيذ”مصالحة بين كبار المغرب” لإكتشف لاحقا بأن محمود فقط بفلسطينيته المرعبة الوحيد القادر على تبديد اي خلاف بين أقطاب اللعبة.

سأشتاق لذلك الصوت..”إسمع يا أبو ليث ..ابلغ “الجماعة” اني سأحضر لعمان ليلة واحدة في طريقي للجسر ولا اريد إطلاقا ان يتجاوز تعطيلي في المطار “ساعة فقط”..هل هذا صعب على الاشقاء في الاردن؟..ويضيف: طبعا لديهم الحق بمنعي من العبور .. وساحترم اي قرار لو وفروا علي عناء العبور وقالوا”لا تحضر””..ثم زوجتي ستعبر ايضا بطريقها لبغداد ولديها “تأشيرة” ..إنقل رجائي لهم بعدم ضرورة تعطيلها ايضا وتوجيه نفس الاسئلة التي طرحت منذ 20 عاما ما دامت قد حصلت على تأشيرة اصلا”. يبتلع محمود ” الأب ” في وجداني وهو يصر كلما تبادلنا التحية على سؤاله الأول: ما هي اخبار صديقي عبود؟. كان عبود حماه الله في عمر عام ونصف سهر معي ومع “عمو محمود” فجرا “ذات مطار” وشارك بحماس في ترتيب حقيبة سفر الضيف فأصبح السؤال الاول لي بكل مرات التلاقي

. غريب ..كيف تنهمر الذكريات فجأة كالمطر عندما يأتيك الخبر الصاعق..”مات محمود…إستيقظ الساعة الخامسة فجرا وهو يسعل فجلبت له أم نبيل كأس مياه ثم سقط وغادر بلا إحم أو دستور وبدون مقدمات. تماما..هكذا ترحل الجبال فهي تسقط على هيئتها ولا تمرض وتتكوم في حضن أمنا الارض لكي نرتشف نحن وجع الرحيل قبل ان تبلغنا..”نحن السابقون وأنتم اللاحقون ..إستعدوا للإلتحاق”. قبل رحيله ب12 ساعة فقط كنت ابلغه بنتائج “تحرياتي” وحل مشكلته بقرار من الادارة العليا مع فرع البنك العربي بالرباط أملا في ان تنتهي كورونا الغبية فنسهر معا في عمان التي يحبها ويحترمها حتى يكمل طريقه فجرا نحو الجسر حيث “منزله الجديد” الذي بقي خلافا لرموز أوسلو يبنيه بالقطعة والتقسيط منذ 17 عاما. كان رحمه الله يقولها بوضوح..” اريد ان أتقاعد وأموت في رام الله”لكن قدرة الله لها ترتيب آخر فقد إحتضن تراب الرباط المدينة التي أحبها راحلنا الكبير جسد “سي او الأستاذ محمود” الذي ينشغل الناس عندما يعبر أزقة المدينة او يجلس في مقاهيها فيهتفون للأقصى ولفلسطين ويرحبون بأكبر الإعلاميين العرب في وطنهم.

غيابك مر يا محمود وصاعق لكن سيرتك كانت وستبقى عطرة. لا حول ولا قوة إلا بإلله وإنا لله وإليه راجعون ابا نبيل الكبير فقدانك موجع والعزاء لفلسطين ولزوجتك الفاضلة الاستاذة والصديقة بحرية عدوان ولنبيل وشقيقتيه ولكل من أحبك ولآل معروف الكرام في الضفة ولبنان وسورية. أرجوك يا محمود…سلم لي على أمي وأبي وعمر…تسبقنا عزيزي رحمك الله وغفر لك ونلحق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق