مقالات وآراء

مستودع‭ ‬الأردن‭ ‬‮«‬المكتوم‮»‬‭ ‬بين‭ ‬‮«‬جنرالين‮»‬‭:‬لماذا‭ ‬غادر‭ ‬فريحات‭ ‬وقفز‭ ‬‮«‬طيار‭ ‬مقاتل‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬رئاسة‭ ‬الأركان؟

حسم‭ ‬مفتي‭ ‬التشريعات‭ ‬والقوانين‭ ‬ونصوص‭ ‬الدستور‭ ‬الأردني‭ ‬الوزير‭ ‬الأسبق،‭ ‬نوفان‭ ‬العجارمة،‭ ‬المسألة‭ ‬مبكراً،‭ ‬ودون‭ ‬أن‭ ‬يطلب‭ ‬منه‭ ‬أحد‭ ‬ذلك‭ ‬عندما‭ ‬قرر‭ ‬بأن‭ ‬تعيين‭ ‬وزير‭ ‬دفاع‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬يتطلب‭ ‬دستورياً‭ ‬استقالة‭ ‬حكومة‭ ‬الرئيس‭ ‬الدكتور‭ ‬عمر‭ ‬الرزاز‭ ‬برمتها‭. ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬العجارمة‭ ‬الذي‭ ‬يناكف‭ ‬حكومة‭ ‬الرزاز‭ ‬بعدما‭ ‬غادرها‭ ‬على‭ ‬الأرجح‭ ‬لصالح‭ ‬ممثلة‭ ‬للتيار‭ ‬الليبرالي‭ ‬جلست‭ ‬في‭ ‬موقعه‭ ‬كرئيسة‭ ‬لديوان‭ ‬التشريع‭ ‬التابع‭ ‬للحكومة‭- ‬مفادها‭ ‬أن‭ ‬نزع‭ ‬حقيبة‭ ‬الدفاع‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يمارس‭ ‬أصلاً‭ ‬صلاحياتها‭ ‬غير‭ ‬ممكن‭ ‬عبر‭ ‬تعديل‭ ‬وزاري‭.‬
بمعنى،‭ ‬وفقاً‭ ‬لاقتراحات‭ ‬العجارمة‭ ‬على‭ ‬صفحته‭ ‬التواصلية،‭ ‬إذا‭ ‬اتجهت‭ ‬المملكة‭ ‬لأي‭ ‬سبب‭ ‬وأي‭ ‬لحظة‭ ‬لتعيين‭ ‬وزير‭ ‬جديد‭ ‬للدفاع‭ ‬لن‭ ‬يحصل‭ ‬ذلك‭ ‬إلا‭ ‬عبر‭ ‬استقالة‭ ‬حكومة‭ ‬الدكتور‭ ‬الرزاز‭. ‬
‭ ‬ألمح‭ ‬العجارمة‭ ‬بوضوح‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تعليقه‭ ‬القانوني‭ ‬هنا‭ ‬له‭ ‬علاقة‭ ‬بأسئلة‭ ‬وجهت‭ ‬بعد‭ ‬التغيير‭ ‬الأخير‭ ‬والمفاجئ‭ ‬بقيادة‭ ‬الأركان،‭ ‬وبعد‭ ‬تسريب‭ ‬معطيات‭ ‬تتوقع‭ ‬أو‭ ‬تتكهن‭ ‬بترشيح‭ ‬رئيس‭ ‬الأركان‭ ‬المحال‭ ‬على‭ ‬التقاعد،‭ ‬أمس‭ ‬الأول،‭ ‬الرجل‭ ‬القوي‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬الجنرال‭ ‬محمود‭ ‬فريحات،‭ ‬لأول‭ ‬حقيبة‭ ‬لوزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬عندما‭ ‬تتقرر‭.‬
قد‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬لمثل‭ ‬هذا‭ ‬الترشيح‭ ‬أي‭ ‬علاقة‭ ‬بالواقع‭ ‬أو‭ ‬بالحسابات‭ ‬العميقة‭ ‬في‭ ‬غرفة‭ ‬القرار‭.‬
‭ ‬لكن‭ ‬الأساس‭ ‬في‭ ‬المسألة‭ ‬أن‭ ‬الرأي‭ ‬العام،‭ ‬ومعه‭ ‬النخب‭ ‬السياسية،‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬لديهما‭ ‬اليوم‭ ‬رواية‭ ‬صلبة‭ ‬متماسكة‭ ‬حول‭ ‬المبررات‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬دفعت‭ ‬باتجاه‭ ‬تغيير‭ ‬دراماتيكي‭ ‬ومبكر‭ ‬في‭ ‬قيادة‭ ‬المؤسسة‭ ‬العسكرية‭ ‬عندما‭ ‬قرر‭ ‬الملك‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬الثاني‭ ‬تعيين‭ ‬قائد‭ ‬سلاح‭ ‬الجو‭ ‬اللواء‭ ‬يوسف‭ ‬الحنيطي‭ ‬رئيساً‭ ‬للأركان‭ ‬خلفاً‭ ‬للفريق‭ ‬الفريحات‭.‬
‭ ‬والأساس‭ ‬أيضاً‭ ‬نمو‭ ‬فكرة‭ ‬دراسة‭ ‬تعيين‭ ‬وزير‭ ‬للدفاع‭ ‬في‭ ‬الحكومة‭ ‬خلف‭ ‬الستارة‭ ‬طوال‭ ‬الوقت،‭ ‬مؤخراً‭ ‬ولأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬البلاد،‭ ‬وعلى‭ ‬هامش‭ ‬ما‭ ‬قيل‭ ‬إنه‭ ‬طلبات‭ ‬أو‭ ‬اشتراطات‭ ‬دولية‭ ‬لتعزيز‭ ‬مبادئ‭ ‬الشفافية‭ ‬وإعادة‭ ‬إنتاج‭ ‬العلاقة‭ ‬عبر‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬بين‭ ‬المؤسستين‭ ‬الحكومية‭ ‬والعسكرية‭.‬
إلحاح‭ ‬أي‭ ‬مؤسسة‭ ‬دولية‭ ‬أو‭ ‬أي‭ ‬نخب‭ ‬داخلية‭ ‬على‭ ‬مسألة‭ ‬تعيين‭ ‬وزير‭ ‬للدفاع‭ ‬ليس‭ ‬ملزماً‭ ‬للقرار‭ ‬المرجعي،‭ ‬فهذه‭ ‬المسألة‭ ‬الحساسة‭ ‬منوطة‭ ‬حصرياً‭ ‬بعقود‭ ‬من‭ ‬ممارسات‭ ‬الصلاحيات‭ ‬الملكية‭ ‬وبصيغة‭ ‬كانت‭ ‬تطمئن‭ ‬الشارع‭ ‬ولا‭ ‬تخلط‭ ‬بين‭ ‬اعتبارات‭ ‬السياسية‭ ‬ومقتضيات‭ ‬الواجب‭ ‬العسكري‭.‬
لكن‭ ‬في‭ ‬المستودع‭ ‬المكتوم‭ ‬في‭ ‬خلفية‭ ‬ذهن‭ ‬صاحب‭ ‬القرار‭ ‬ثمة‭ ‬دراسة‭ ‬لها‭ ‬علاقة‭ ‬بتأسيس‭ ‬وزارة‭ ‬للدفاع‭ ‬مستقلة‭ ‬عن‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬ضمن‭ ‬مقترحات‭ ‬وأفكار‭ ‬أخرى‭ ‬وضعت‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬سيناريوهات‭ ‬تختص‭ ‬بتحديد‭ ‬ملامح‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة،‭ ‬مثل‭ ‬ورقة‭ ‬تفترض‭ ‬انتخابات‭ ‬مبكرة‭ ‬للبرلمان‭ ‬أو‭ ‬أخرى‭ ‬تستعد‭ ‬لترحيل‭ ‬الحكومة‭ ‬والبرلمان‭ ‬معاً‭ ‬قبل‭ ‬اكتمال‭ ‬الدورة‭ ‬الدستورية‭. ‬عملياً،‭ ‬لا‭ ‬تؤخذ‭ ‬القرارات‭ ‬جزافاً،‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬مثل‭ ‬الأردن،‭ ‬وسط‭ ‬مناخ‭ ‬إقليمي‭ ‬ملتهب،‭ ‬خصوصاً‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬قرارات‭ ‬سيادية،‭ ‬وحتى‭ ‬بعدما‭ ‬لفتت‭ ‬بعض‭ ‬المحطات‭ ‬في‭ ‬التغيير‭ ‬الأخير‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬المؤسسة‭ ‬العسكرية‭ ‬أنظار‭ ‬المراقبين‭ ‬والخبراء‭ ‬العميقين‭.‬
مثلاً،‭ ‬لم‭ ‬يحظ‭ ‬رئيس‭ ‬الأركان‭ ‬الجديد‭ ‬اللواء‭ ‬يوسف‭ ‬الحنيطي‭ ‬برتبة‭ ‬سريعة‭ ‬أعلى‭ ‬من‭ ‬رتبته،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬قد‭ ‬يحصل‭ ‬لاحقاً‭ ‬طبعاً‭.‬
‭ ‬وخلافاً‭ ‬للعادة،‭ ‬لم‭ ‬تنشر‭ ‬رسالة‭ ‬علنية‭ ‬للفريق‭ ‬الفريحات‭ ‬الذي‭ ‬غادر‭ ‬موقعه‭ ‬في‭ ‬قرار‭ ‬مفاجئ‭ ‬بعد‭ ‬عودة‭ ‬الملك‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬زيارة‭ ‬وصفت‭ ‬بأنها‭ ‬إجازة‭ ‬خاصة‭ ‬إلى‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭.‬
مهم‭ ‬أيضاً‭ ‬الانتباه‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الجنرال‭ ‬الفريحات‭ ‬يغادر‭ ‬موقعه‭ ‬بشكل‭ ‬سريع‭ ‬قياساً‭ ‬بآلية‭ ‬تغيير‭ ‬رؤساء‭ ‬الأركان،‭ ‬الذين‭ ‬بقي‭ ‬معظمهم‭ ‬لفترة‭ ‬لا‭ ‬تقل‭ ‬عن‭ ‬ست‭ ‬سنوات،‭ ‬فيما‭ ‬جلس‭ ‬الفريحات‭ ‬في‭ ‬وظيفته‭ ‬لأقل‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬هذه‭ ‬الفترة،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يوحي‭ ‬بأن‭ ‬مقتضيات‭ ‬مهنية،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬سياسية‭ ‬مهمة‭ ‬جداً،‭ ‬تطلبت‭ ‬تنحية‭ ‬الجنرال‭ ‬القوي‭.‬
في‭ ‬التوازي،‭ ‬مهم‭ ‬جداً‭ ‬أيضاً‭ ‬توفير‭ ‬إجابة‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬توفيرها‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬يعبر‭ ‬عن‭ ‬‮«‬سابقة‮»‬‭ ‬لا‭ ‬يفك‭ ‬ترميزاتها‭ ‬إلا‭ ‬العسكر‭ ‬فقط‭.. ‬لماذا‭ ‬يعين‭ ‬القصر‭ ‬الملكي‭ -‬ولأول‭ ‬مرة‭- ‬طياراً‭ ‬حربياً‭ ‬قاد‭ ‬سلاح‭ ‬الجو‭ ‬الملكي،‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬رئاسة‭ ‬الأركان؟
يبدو‭ ‬هذا‭ ‬سؤالاً‭ ‬استثنائياً‭ ‬في‭ ‬الأهمية؛‭ ‬لأن‭ ‬مخالفة‭ ‬تقليد‭ ‬مستقر‭ ‬في‭ ‬المؤسسة‭ ‬العسكرية‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬الخطوات‭ ‬الشائعة‭ ‬أو‭ ‬المألوفة‭ ‬في‭ ‬الأردن‭.‬
‭ ‬ولأن‭ ‬التكليف‭ ‬الملكي‭ ‬العلني‭ ‬للجنرال‭ ‬الحنيطي‭ ‬تضمن‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬خطط‭ ‬ومشاريع‭ ‬تطوير‭ ‬وعصرنة‭ ‬وتحديث‭ ‬وإعادة‭ ‬هيكلة‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬كلف‭ ‬به‭ ‬ولم‭ ‬يكمله‭ ‬الجنرال‭ ‬الفريحات‭. ‬يبدو‭ -‬وفقاً‭ ‬لخبراء‭ ‬عسكريين‭ ‬طبعاً‭- ‬بأن‭ ‬التطور‭ ‬الكبير‭ ‬جداً‭ ‬في‭ ‬تكنيكات‭ ‬الاشتباك‭ ‬العسكري‭ ‬وطبيعة‭ ‬تشكيل‭ ‬القوات‭ ‬وأولويات‭ ‬المواجهة‭.. ‬من‭ ‬العناصر‭ ‬التي‭ ‬دفعت‭ ‬بطيار‭ ‬مقاتل‭ ‬إلى‭ ‬رئاسة‭ ‬الأركان‭. ‬وهنا‭ ‬–حصرياً‭- ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬التوقف‭ ‬عند‭ ‬تبدل‭ ‬الأولويات‭ ‬قبل‭ ‬ذلك‭ ‬بسنوات،‭ ‬حيث‭ ‬حماية‭ ‬الحدود‭ ‬ومواجهة‭ ‬الإرهاب‭ ‬أولوية‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬عدو‭ ‬يتربص‭ ‬بالدولة،‭ ‬وحيث‭ ‬للجنرال‭ ‬الحنيطي‭ ‬نفسه‭ ‬صولات‭ ‬وجولات‭ ‬في‭ ‬غرف‭ ‬عمليات‭ ‬جوية‭ ‬ضمن‭ ‬تحالفات‭ ‬دولية‭ ‬طاردت‭ ‬تنظيمات‭ ‬داعش‭ ‬وشقيقاتها‭. ‬يصبح‭ ‬السؤال‭ ‬سياسياً‭ ‬فوراً‭ ‬عندما‭ ‬يصر‭ ‬الخبراء‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬حروب‭ ‬المستقبل‭ ‬وصراعاتها‭ ‬يسيطر‭ ‬عليها‭ ‬إيقاع‭ ‬‮«‬معارك‭ ‬السايبر‮»‬،‭ ‬بمعنى‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬القصف‭ ‬والقوة‭ ‬الصاروخية‭ ‬وبقاء‭ ‬أهمية‭ ‬قوات‭ ‬المهام‭ ‬الخاصة‭ ‬الرشيقة‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬نمط‭ ‬المعارك‭ ‬والمواجهة‭ ‬التقليدي‭ ‬بقوات‭ ‬البر‭ ‬أو‭ ‬المدفعية‭ ‬أو‭ ‬الدروع‭. ‬صعب‭ ‬جداً‭ ‬الخوض‭ ‬في‭ ‬التفاصيل‭ ‬العسكرية‭ ‬الفنية‭.‬
لكن‭ ‬واضح‭ ‬من‭ ‬التبديلات‭ ‬الأخيرة‭ ‬في‭ ‬قيادة‭ ‬الجيش‭ ‬العربي‭ ‬الأردني‭ ‬بأن‭ ‬في‭ ‬ذهن‭ ‬القيادة‭ ‬أولويات‭ ‬بالتأكيد‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬لها‭ ‬علاقة،‭ ‬ولو‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬التحليل‭ ‬والتوقع،‭ ‬إما‭ ‬بتطورات‭ ‬ستشهدها‭ ‬المنطقة‭ ‬أو‭ ‬بأدوار‭ ‬جديدة‭ ‬محتملة‭ ‬في‭ ‬مناخ‭ ‬سياسي‭ ‬ومهني‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬حسابه‭ ‬خارج‭ ‬سياق‭ ‬مشاورات‭ ‬عميقة،‭ ‬يحتمل‭ ‬أن‭ ‬الأردن‭ ‬خاض‭ ‬فيها‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬ما‭ ‬سمي‭ ‬بالإجازة‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭.‬

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق